أهم 9 أخطاء مالية شائعة

أهم 10 أخطاء مالية شائعة

أهم 9 أخطاء مالية شائعة … سنلقي هنا نظرة على بعض الأخطاء المالية الأكثر شيوعًا والتي غالبًا ما تؤدي بالناس إلى صعوبات اقتصادية كبيرة. حتى لو كنت تواجه بالفعل صعوبات مالية، فإن الابتعاد عن هذه الأخطاء قد يكون مفتاح البقاء في حالة مالية مستقرة.

1. الإسراف والتبذير في الإنفاق

غالبًا ما يتم فقدان الثروات الكبيرة بالنفقات القليلة في كل مرة.

قد لا يبدو الأمر مهمًا عندما تلتقط كابتشينو الموكا المزدوج أو تتناول العشاء بالخارج أو تطلب فيلمًا مدفوعًا مقابل كل عرض، ولكن كل عنصر صغير يضيف شيئًا.

إن إنفاق 200 جنيهاً مصرياً فقط في الأسبوع على تناول الطعام بالخارج يكلفك 10,400 جنيهاً مصرياً سنويًا.

إذا كنت تعاني من صعوبات مالية، فإن تجنب هذا الخطأ مهم حقًا – ففي نهاية المطاف، إذا كنت على بعد بضعة جنيهات فقط من حبس الرهن أو الإفلاس، فإن كل جنيهاً سيكون له أهمية أكبر من أي وقت مضى.

2. المدفوعات المستمرة بدون داعي

اسأل نفسك إذا كنت حقًا بحاجة إلى العناصر التي تجعلك تدفع كل شهر، سنة بعد سنة.

أشياء مثل عضوية صالة الألعاب الرياضية الراقية يمكن أن تجبرك على الدفع دون توقف ولكنها لا تفيدك بشيء.

عندما تكون الأموال محدودة، أو كنت ترغب فقط في توفير المزيد، فإن إنشاء نمط حياة أصغر حجمًا يمكن أن يقطع شوطًا طويلًا في زيادة مدخراتك وحماية نفسك من الصعوبات المالية.

3. العيش على الأموال المقترضة

أصبح استخدام بطاقات الائتمان لشراء الضروريات أمرًا شائعًا إلى حد ما.

حتى لو كان عدد متزايد من المستهلكين على استعداد لدفع أسعار فائدة مضاعفة على البنزين، ومحلات البقالة، ومجموعة من العناصر الأخرى التي انتهت قبل وقت طويل من دفع الفاتورة بالكامل، فليس من الحكمة المالية القيام بذلك.

أسعار الفائدة على بطاقات الائتمان تجعل سعر العناصر المشحونة أكثر تكلفة بكثير. في بعض الحالات، قد يعني استخدام الائتمان أيضًا أنك ستنفق أكثر مما تكسب.

4. شراء سيارة جديدة

يتم بيع ملايين السيارات الجديدة كل عام، على الرغم من أن قلة من المشترين يستطيعون دفع ثمنها نقدًا.

ومع ذلك، فإن عدم القدرة على الدفع نقدًا لشراء سيارة جديدة يمكن أن يعني أيضًا عدم القدرة على شراء السيارة.

وفي نهاية المطاف، فإن القدرة على تحمل الدفع ليست هي نفسها القدرة على شراء السيارة.

علاوة على ذلك، من خلال اقتراض المال لشراء سيارة، يدفع المستهلك فائدة على الأصول المتناقصة القيمة ، مما يؤدي إلى تضخيم الفرق بين قيمة السيارة والسعر المدفوع مقابلها.

والأسوأ من ذلك أن العديد من الأشخاص يتاجرون بسياراتهم كل عامين أو ثلاثة أعوام ويخسرون المال في كل صفقة.

في بعض الأحيان لا يكون أمام الشخص خيار سوى الحصول على قرض لشراء سيارة، ولكن كم عدد المستهلكين الذين يحتاجون حقًا إلى سيارة دفع رباعي كبيرة؟ مثل هذه المركبات باهظة الثمن للشراء والتأمين والوقود.

ما لم تكن تسحب قاربًا أو مقطورة أو تحتاج إلى سيارة دفع رباعي لكسب لقمة العيش، فقد يكون من غير المناسب شراء واحدة.

إذا كنت بحاجة إلى شراء سيارة ، ففكر في شراء سيارة تستخدم غازًا أقل وتكلفة أقل للتأمين والصيانة.

السيارات باهظة الثمن، وإذا كنت تشتري سيارة أكثر مما تحتاج إليه، فقد تحرق أموالًا كان من الممكن توفيرها أو استخدامها لسداد الديون.

5. إنفاق الكثير على منزلك

عندما يتعلق الأمر بشراء منزل، فإن الحجم الأكبر ليس بالضرورة أفضل.

ما لم تكن لديك عائلة كبيرة، فإن اختيار منزل مساحته 300 متر مربع لن يعني سوى زيادة تكلفة الضرائب والصيانة والمرافق.

قبل أن تشتري منزلاً، ضع في اعتبارك تكاليف الحمل والتشغيل التي تتجاوز دفع الرهن العقاري الشهري. هل تريد حقًا إحداث تأثير كبير وطويل الأمد في ميزانيتك الشهرية؟

عندما تفكر في ترتيبات السكن الخاصة بك، فكر في ما هو مهم بالنسبة لك.

على سبيل المثال، ما مدى شغفك بامتلاك ساحة كبيرة؟ إذا كان في أعلى قائمتك، فلا بأس – فقط ضع في اعتبارك أن الصيانة قد تكلفك.

إنفاق الكثير على منزلك

أهم 9 أخطاء مالية شائعة … يتبع..

6. العيش من الراتب إلى الراتب

العديد من الأسر يعيشون من راتب إلى راتب ، ولا يزال هذا اتجاهًا يبدو أنه يتفاقم عند النظر بدقة إلى مقدار ما يدخره الأشخاص من كل راتب.

إن النتيجة التراكمية للإفراط في الإنفاق تضع الناس في موقف محفوف بالمخاطر ، وسيكون فقدان الراتب كارثيًا.

ليس هذا هو الوضع الذي تريد أن تجد نفسك فيه عندما يحدث الركود الاقتصادي. إذا حدث هذا، سيكون لديك عدد قليل جدا من الخيارات. 

سيخبرك العديد من المخططين الماليين بالاحتفاظ بنفقات ثلاثة أشهر في حساب يمكنك الوصول إليه بسرعة.

قد يؤدي فقدان الوظيفة أو التغيرات في الاقتصاد إلى استنزاف مدخراتك ووضعك في دائرة من سداد الديون مقابل الديون.

7. عدم الاستثمار في التقاعد

إذا لم تتمكن من تشغيل أموالك لصالحك في الأسواق أو من خلال استثمارات أخرى مدرة للدخل، فقد لا تتمكن أبدًا من التوقف عن العمل.

يعد تقديم مساهمات شهرية لحسابات التقاعد المعينة أمرًا ضروريًا للتقاعد المريح.

افهم الوقت الذي ستستغرقه استثماراتك في النمو وحجم المخاطر التي يمكنك تحملها. استشر مستشارًا ماليًا مؤهلاً لمطابقة ذلك مع أهدافك إن أمكن. 

8. سداد الديون بالمدخرات

مع العقلية الصحيحة، يمكن أن يكون الاقتراض من حساب التقاعد الخاص بك خيارًا قابلاً للتطبيق، ولكن حتى المخططين الأكثر انضباطًا يواجهون صعوبة في وضع الأموال جانبًا لإعادة بناء هذه الحسابات.

عندما يتم سداد الدين، عادة ما تختفي الرغبة في سداده. سيكون من المغري للغاية الاستمرار في الإنفاق بنفس الوتيرة، مما يعني أنك قد تعود إلى الديون مرة أخرى. إذا كنت ستسدد ديونك بالمدخرات، فعليك أن تعيش كما لو أنه لا يزال عليك سداد دين لصندوق التقاعد الخاص بك. 

9. عدم وجود خطة

يعتمد مستقبلك المالي على ما يحدث الآن. يقضي الناس ساعات لا تحصى في مشاهدة التلفزيون أو تصفح قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم، لكن تخصيص ساعتين أسبوعيًا لأموالهم أمر غير وارد. عليك أن تعرف إلى أين أنت ذاهب. اجعل قضاء بعض الوقت في التخطيط لأموالك أولوية.

إمضاء/ زينب عمارة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top